متطلبات المرحلة الثانية للفاتورة الالكترونية

المرحلة التانية للفاتورة الالكترونية

متطلبات المرحلة الثانية للفاتورة الالكترونية السعودية

عدد كبير للغاية من المواطنين يرغبون في التعرف على متطلبات المرحلة الثانية للفاتورة الالكترونية السعودية لإمكانية إصدار وتبادل ومعالجة الفواتير وجميع أنواع الإشعارات الورقية سواء الدائنة أو المدينة بشكل إلكتروني منظم وسريع، ويقوم بإصدار هذه الفاتورة كافة المكلفين الخاضعين لضريبة القيمة المضافة.

وبالتالي فإن الفاتورة المكتوبة بخط اليد أو المصورة عن طريق جهاز ماسح ضوئي لا تعتبر فاتورة إلكترونية، لذلك بدأت هيئة الزكاة والضريبة والجمارك في تنفيذ الإجراءات الخاصة بالمرحلة الثانية للفاتورة وهي مرحلة الربط والتكامل، يمكنكم الاطلاع على المزيد من التفاصيل الهامة بخصوص هذا الموضوع في مقالنا.

المرحلة الثانية للفاتورة الالكترونية

قبل أن نتعرف على متطلبات المرحلة الثانية للفاتورة الالكترونية السعودية يجب أن نتعرف على أهميتها حيث تتميز بأنها تعمل على تسهيل وتبسيط كافة المعاملات المالية على جميع المواطنين السعوديين، بالإضافة إلى أنها توفر كل وسائل الأمان والحماية ولا تحتاج إلى وقت طويل لإمكانية استخراج وطباعة الفاتورة، من أهم مميزاتها أنها تضمن صحة البيانات والتوقيع الإلكتروني.

تكمن أهمية الفاتورة الإلكترونية في أنها تعمل على معالجة العديد من المشاكل  والمخاطر الناتجة عن الفواتير الورقية مثل ضياع أو تلف الفاتورة، حيث أنها تجعل عملية الحفظ أسهل وأسرع كما تتميز بسهولة المراجعة والتدقيق ولا تحتاج إلى مكان مادي مخصص للتخزين، كذلك من ضمن مميزات الفاتورة الإلكترونية أنه يمكن إرسالها وسدادها عن طريق استخدام الإنترنت بشكل سريع وبدون الحاجة إلى إهدار الكثير من الوقت والجهد.

متطلبات المرحلة الثانية للفاتورة الإلكترونية

الهيئة العامة للزكاة في المملكة العربية السعودية قامت بتحديد مجموعة من المتطلبات المخصصة لكل مرحلة من أولئك المواطنين الذين تم إلزامهم بتطبيق هذا النظام الجديد، لذلك من خلال النقاط التالية سوف نتعرف معًا على كافة متطلبات المرحلة الثانية للفاتورة الالكترونية:

  • على الشخص الخاضع لتطبيق هذا النظام أن يتوقف نهائيًا عن كتابة الفواتير اليدوية.
  • يجب عليك البدء في تجهيز جميع الفواتير لإمكانية تطبيقها إلكترونيًا على رمز الاستجابة السريع QR – Code ومن ثم يقوم بإضافة رقم التسجيل في القيمة المضافة.
  • تحتاج المرحلة الثانية للفاتورة الإلكترونية أن يقوم المواطن بإصدار كافة الفواتير على صيغة معينة وهي XML – A-3.
  • من أهم متطلبات المرحلة الثانية للفاتورة الالكترونية التي يجب توافرها أيضًا أن يتم إحضار الختم الرقمي من أجل الاعتماد وهو عبارة دالة التشفير.

جميع المتطلبات التي تم ذكرها في النقاط السابقة هي مخصصة للمرحلة الأولى والثانية، ولكن المرحلة الثانية تحتاج إلى مطلب زائد وهو الربط والتكامل ويتم لك مع أنظمة الهيئة العامة للزكاة في السعودية.

شروط إصدار الفواتير الإلكترونية

كما تعرفنا في الفقرات السابقة على كل متطلبات المرحلة التانية للفاتورة الالكترونية يجب العلم أن المرحلة الأولى يتم فيها تنفيذ مجموعة من الإجراءات المحددة والمنظمة، لذلك سوف نتعرف على أهم وأبرز الشروط التي تم وضعها من قبل الهيئة العامة للزكاة من أجل حفظ وإصدار الفواتير:

  • الشرط الأول هو أن يتم استخدام النظام الإلكتروني بهدف حفظ وإصدار ومعالجة جميع أنواع الفواتير، وذلك لكي تكون قابلة للتكامل مع نظام الهيئة العامة للزكاة في السعودية.
  • كذلك يجب أن تكون كافة البرامج المستخدمة في كتابة الفواتير الإلكترونية متوافقة مع مسودة القانون، أي أنها يجب ألا تحتوي على أي خصائص أو كلمات محظورة وأن تكون قادرة على إنشاء عدد كافي من الحقول لإمكانية تسجيل البيانات المطلوبة.
  • من أهم الشروط الواجب توفرها أن يتم وضع كل البنود الاساسية في هذه الفاتورة، يمكنكم التعرف على هذه البنود فيما يلي:
  • البند الأول مخصص لتحديد نوعية الفاتورة الإلكترونية، سواء فاتورة ضريبية أو مبسطة أو جمركية أو فاتورة القيمة المضافة.
  • يجب كتابة الرقم التسلسلي الخاص بالفاتورة، وهو عبارة رقم ترتيب هذه الفاتورة بالنسبة للفواتير الإلكترونية الأخرى، حيث يتم استخدام الرقم بهدف التمييز بين الفواتير.
  • يشترط أن تحتوي الفاتورة على الرقم الضريبي وأن تحتوي على تاريخ الإصدار.
  • كذلك يجب أن تحتوي على مربع مخصص لوضع السلعة أو الخدمة التي تم إنشاء الفاتورة من أجلها، حيث يجب كتابة سعر المنتج أو الخدمة وكتابة الكميات المباعة بالفعل.
  • من أهم البنود التي يجب أن تتواجد في الفاتورة الإلكترونية أن يتم توضيح الأرقام المالية لهذه الفاتورة، أي كتابة المبلغ الإجمالي للمنتج أو الخدمة وأن يكون غير شامل ضريبة القيمة المضافة.
  • كتابة مقدار ضريبة القيمة المضافة وقيمة الفاتورة بعد احتساب السعر الإجمالي شامل هذه الضريبة.

شروط المرحلة الثانية لإصدار الفاتورة

إذا توافرت كافة الشروط الخاصة بالمرحلة الأولى في نظام الفاتورة الإلكترونية، يتم قبولها ومن ثم الانتقال مباشرة إلى المرحلة الثانية ولكن يتم اختبار صلاحية الفاتورة اولًا لإمكانية اعتمادها، لذلك يوجد بعض الشروط الواجب توافرها في المرحلة الثانية التي تسمى مرحلة الربط والتكامل:

  • أولًا يجب أن يقوم الخاضع لنظام الفاتورة الإلكترونية بترسيخ عملية الربط والتكامل مع الهيئة العامة للزكاة والضريبة والجمركية.
  • بعد ذلك يأتي دور الهيئة العامة حيث تقوم بإرسال اعطار لكافة الفئات المستهدفة في السعودية من أجل البدء في تنفيذ شروط ومتطلبات المرحلة الثانية للفاتورة الالكترونية.
  • يشترط في المرحلة الثانية اصدار كل الفواتير الإلكترونية بصيغة محددة لكي تتوافق مع الأنظمة الإلكترونية، هذه الصيغة هي XML.

الخاضعين لنظام الفاتورة الإلكترونية

ولأن نظام الفاتورة الإلكترونية يعتبر واحد من أفضل وأهم الأنظمة الحديثة التي توفرها المملكة العربية السعودية من أجل تسهيل وتبسيط الكثير من المعاملات المالية، حرصت الحكومة على تحديد بعض الفئات التي يجب عليها تطبيق هذا النظام بالإلزام، وتوفير كافة متطلبات المرحلة الثانية للفاتورة الالكترونية.

وتشمل هذه الفئات: كافة المواطنين الخاضعين لضريبة القيمة المضافة ماعدا التجار الغير مقيمين على أرض المملكة، كذلك الخوارج عن المملكة العربية السعودية حيث أنه لم يتم تكليف هؤلاء الأشخاص بدفع ضريبة القيمة المضافة من قبل المكلفين، حيث ان هذا النظام يطبق على أي شخص يقوم بإصدار الفواتير الضريبية.

مميزات نظام الفاتورة الإلكترونية

لعل من أكثر العوامل والمقومات التي تجعل الكثير من المواطنين السعوديين يرغبون في معرفة متطلبات المرحلة الثانية للفاتورة الالكترونية، هو أن هذا النظام يقدم مجموعة واسعة ومتنوعة من المزايا التي تساعد على تلبية كافة رغبات المواطنين.

لذلك من خلال النقاط التالية سوف نتعرف معًا على أهم وأبرز مميزات نظام الفاتورة الإلكترونية:

  • سهولة وسرعة تفعيل ميزة الفاتورة الإلكترونية فقط من خلال الاعتماد على استخدام إعدادات النظام.
  • يتم إصدار الفاتورة بشكل إلكتروني متضمنة جميع البنود الأساسية والتي يتم تحديدها من قبل الهيئة العامة للزكاة والضريبة والجمارك في المملكة العربية السعودية.
  • تعمل على تسهيل جميع المعاملات المالية وتساعد المواطن على دفع الضرائب المطلوبة بطريقة سهلة وسريعة عبر الإنترنت، بدون الحاجة للجوء إلى الطرق القديمة والتقليدية التي تهدر الكثير من الوقت والجهد.
  • الفواتير الإلكترونية تمكنت من حل ومعالجة كافة المشاكل التي كان يعاني منها المواطنين في الفواتير اليدوية، حيث أنها تسمح بحفظ جميع الفواتير كمسودة حتى يمكن الحذف والتعديل عليها فيما بعد.
  • توفير مجموعة واسعة ومتنوعة من الباقات لكي تتناسب مع كافة المشاريع والفئات المختلفة.
  • البرنامج الخاص بالفواتير الإلكترونية هو برنامج سحابي أي أنه لا يحتاج إلى التحميل على الأجهزة والهواتف المحمولة.
  • احرص على توفير كافة متطلبات المرحلة الثانية للفاتورة الالكترونية لكي تتمكن من الحصول على أفضل النتائج الممكنة.

المزيد من المعلومات عن الفاتورة الإلكترونية

من الجدير بالذكر أن الهدف الأول والأساسي من نظام الفاتورة الإلكترونية هو تحويل عملية إصدار الفواتير اليدوية والإشعارات الورقية إلى عملية إلكترونية، هذه العملية تتيح للشخص إمكانية تبادل جميع أنواع الفواتير والإشعارات الدائنة والمدينة ومن ثم معالجتها بصيغة إلكترونية، وذلك لكي يتمكن البائع والمشتري من الحصول عليها بتنسيق إلكتروني كامل ومتميز.

وهناك نوعين مختلفين من الفواتير هي الفواتير الضريبية التي يتم إصدارها من قبل منشأة وإرسالها إلى منشأة أخرى وتحتوي على عناصر محددة، كذلك يوجد نوع آخر وهي الفاتورة الضريبية المبسطة التي يتم إصدارها من إحدى المنشآت ومن ثم إرسالها إلى فرد، ويحتوي هذا النوع من الفواتير على جميع البنود والعناصر الأساسية.

كما أنه يتم تطبيق الفاتورة الإلكترونية على مرحلتين المرحلة الأولى هي مرحلة الإصدار والحفظ وهي مخصصة لجميع الأشخاص الخاضعين لنظام الفواتير الإلكترونية في المملكة العربية السعودية، أما بالنسبة للمرحلة الثانية فهي مرحلة التكامل والربط مع الهيئة العامة للزكاة والضريبة، ولكن احرص على توفير متطلبات المرحلة الثانية للفاتورة الالكترونية.

أهم فوائد الفواتير الإلكترونية

هناك العديد من الفوائد والإيجابيات التي يحصل عليها جميع الخاضعين لنظام الفاتورة الإلكترونية، لذلك كما تعرفنا في الفقرات السابقة على أهم متطلبات المرحلة الثانية للفاتورة الالكترونية سوف نتعرف على كافة فوائدها من خلال السطور التالية:

  • تعمل على تعزيز أجواء المنافسة بين عدد كبير للغاية من البائعين.
  • كما أنها تساعد على حماية المستهلكين لأنها توفر آلية موحدة ومخصصة لتوثيق وتدقيق جميع أنواع الفواتير.
  • الفواتير الإلكترونية تساعد على محاربة الاقتصاد الخفي الذي كان يتسبب في تآكل الناتج المحلي لقطاعات مختلفة في المملكة.
  • ساعدت على زيادة نسبة الامتثال والالتزام بالضرائب المفروضة، وذلك عن طريق التأكد من كافة المعاملات التجارية التي تتم بشكل مستمر.
  • الحد من عمليات التستر التجاري وذلك من خلال وضع المزيد من الشروط والمتطلبات التي تتعلق بمتابعة الفواتير والاحتفاظ ببيانات العملاء.
  • توفير تجربة أكثر من رائعة للمستهلك تتمتع بمستوى عالي من الأمان والحماية كما أنها تساعد على رقمنة العلاقة بين المستهلك والمورد.
  • كذلك تتميز بأنها تعمل على تحقيق العدالة والمساواة بين كافة المواطنين، بضمان أن الجميع سوف يقوم بتسديد الضرائب بدون تهرب.

في نهاية هذا المقال نكون قد تمكنا من الحديث عن كافة المعلومات والتفاصيل التي تدور حول متطلبات المرحلة الثانية للفاتورة الالكترونية، حيث يعتبر هذا النظام واحد من أفضل الأنظمة التي تسهل على المواطنين جميع المعاملات المالية وتقلل من المعاملات الورقية، بالإضافة إلى أنها تقلل من إجراءات المراقبة والفحص وتحمي المواطنين من التعرض للسرقة والتسربات المالية.

 

Send this to a friend